3 أسباب بسيطة تؤدي إلى الطلاق عليك تجنبها!

3 أسباب بسيطة تؤدي إلى الطلاق عليك تجنبها!

أظهرت الدراسات ارتفاع معدلات الطلاق في عالمنا العربي وفي العالم بشكل عام على مختلف المستويات الاجتماعية والثقافية، مع تعدد أسباب الطلاق واختلافها من حالة إلى أخرى، وعلى الرغم من أن الكثير من حالات الطلاق تلك كان زواجها مبنياً على الحب والتفاهم, خصوصاً مع الانفتاح والتحرر الذي يشهده العالم حيث أن معظم الزيجات يسبقها نوع من أنواع التعارف والتي من المفروض أن تجعل كل من الشريكين يفهم الآخر ويتعرف على طباعه قبل إقدامه على الزواج.

إذاً فما هي أسباب الطلاق التي تجعل من الزواج غير قابل للاستمرار؟.. وهل يمكن تداركها قبل وقوعها؟

عدم الشعور بالسعادة

إن من أكثر حالات الطلاق يخبرك فيها أحد الشريكين بأنه انفصل لأنه لا يشعر بالسعادة فيقول لك إن سعادتي الشخصية هي أهم شيء بالنسبة لي, ويعتقد بأن هذا الأمر مبرراً كافياً للطلاق متجاهلاً أن الزواج لم يبنى أساساً للسعادة الفردية لأي من الشريكين بل لتحقيق السعادة المشتركة للأسرة التي يسعى فيها كل فرد لتقديم ما يسعد الآخر.

صدمة واقع الحياة الزوجية

أما الأشخاص الذين تزوجوا بعد قصة حب رومانسية, فبعضهم يفاجئ بأن الحياة الزوجية لم تكن كما كانوا يتخيلون حيث أن التزامات الأسرة والحياة الزوجية لم تكن واردة في حساباتهم قبل الإقدام على الزواج, لذا على من يحملون مشاعر الحب نحو شريك المستقبل أن لا يتجاهلوا مقومات الحياة الزوجية قبل الانجراف وراء مشاعر قد تبرد بعد الزواج في مواجهة رياح الحياة العملية والمصاعب اليومية والتي يجب أن يتشارك كلا الزوجين في مواجهتها كي لا تكون أحد أسباب الطلاق في المستقبل.

وهم الرومانسية

إن الكثير من شباب هذه الأيام يشاهدون الأفلام الرومانسية وقصص الحب والمسلسلات ذات المئة حلقة وأكثر, والتي تقدم  العلاقة بين الشريكين بأنها أقرب إلى الكمال مع الكثير من عبارات الغزل و أنهار الحب المتدفقة, ليُصدم الشاب أو الفتاة بعد الزواج بأن ما كان يشاهده لا وجود له في الحقيقة وإن وجد فيكون بنسبة ضئيلة حيث تغلب مشاكل الحياة عليها مما يجعل الشريك يرى أن اختياره كان خاطئاً ويجعله يفكر بالطلاق معتقداً أن شريك آخر سيحقق له ما كان يحلم به قبل الزواج  وهو بكل تأكيد مخطئ في ذلك.

لذا فاعلم قبل إقدامك على الزواج أن الحياة الزوجية مبنية على المودة والرحمة والعطاء وتقديم سعادة الشريك على سعادتك الشخصية والتي ستنعكس عليك لاحقاً وعلى جميع أفراد أسرتك, وابتعد عن الخيال والأحلام الوردية وتمسك بواقع الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة