كيف تقضي وقتك مع أطفالك وتتقرب منهم؟

كيف تقضي وقتك مع أطفالك وتتقرب منهم؟

كل يوم في الصباح الباكر نفكر بالأعمال الكثيرة التي سوف نقوم بها خلال النهار ابتداءً بالذهاب إلى العمل والعودة وإحضار مستلزمات المنزل ثم في المساء قد يكون هناك لقاءات مع بعض الأشخاص لإنهاء بعض الأعمال أو الالتزامات معهم وقد يبقى القليل من الوقت قد نمضيه للقاء صديق أو زيارة قريب, لنجد أنفسنا وقد انتهى يومنا لنعود للمنزل لنرى أطفالنا نائمين أو نكون متعبين فلا نجد أي وقت للحديث معهم أو القيام بأي  شيء يدخل السرور إلى قلبهم.

فهل هناك وسائل للتقرب من أطفالنا؟… إليك بعض الأمور التي لابد من القيام بها كي تقضي وقتك مع أطفالك بشكل أفضل.

  • إن كنت تريد الذهاب لشراء بعض الحاجيات للمنزل فيمكنك اصطحاب أحد أبناءك معك, فإن أمور كهذه والتي تراها أنت واجبات عليك القيام بها بأسرع وقت قد تجعل ابنك سعيداً بالتواصل معك خلالها وتجعله يتعرف على أمور جديدة أنت قد مللت منها.
  • حاول أن تطلق لقباً على كل طفل من أطفالك.. لقباً يكون محبباً إليه كأن تنادي ابنتك بقطتي الصغيرة, أو تنادي ابنك بالبطل الشجاع.., أو غيرها من الألقاب الجميلة فهي تجعل طفلك يشعر بأنك مهتم به, وهي لن تأخذ من وقتك شيئاً.
  • خصص لكل طفل من أطفالك موعداً و أدرجه ضمن قائمة مواعيدك الأسبوعية لتذهب معه على المكان الذي يرغب بالذهاب إليه عادة كالحديقة أو الملعب أو غيرها, فهذه الساعة التي ستخصصها من وقتك مع أطفالك للذهاب خارج المنزل لمرة واحدة في الأسبوع سيكون لها أثراً إيجابياً على طفلك.
  • حاول أن تتحاور مع أبنائك وأن تأخذ رأيهم في الأمور التي قد تراها بسيطة ولكنها ستجعله يشعر بأنه ذو أهمية بالنسبة إليك, ويمكنك أن ترفع من مستوى الحوار معهم كلما ازدادوا سناً.
  • من الأمور المهمة أيضاً أن يتناول أفراد الأسرة جميعاً الطعام في وقت واحد, لأن ذلك سيكون كموعد إجباري لجميع أفراد الأسرة للاجتماع بطريقة غير مباشرة مما يتيح الفرصة لأي من أبناءك بطلب مساعدتك في أي أمر قد لا يجد الفرصة أو الوقت المناسب لإخبارك به فيكون اغتنام الوقت أثناء تناول الطعام فرصة ليبدأ معك الحديث عن حاجته.
  • اصطحب أبناءك معك إلى الصلاة, ليشعروا بأنك تعاملهم كأنهم كباراً ناهيك عن الفوائد التي سيجنونها من صلاتهم في عمر مبكر.
  • الرحلات العائلية خلال فصل الصيف ضرورية جداً لأنها ستتيح الفرصة لإزالة الحواجز بين الأهل وأطفالهم حيث يمكنهم اللعب سوياً والسباحة والركض دون قيود وحاول أن تكون متساهلاً معهم في تلك الرحلات لأنها للترفيه وليست للتعقيد.
  • حاول أن تكون متواجداً عندما يطلبوك أو يحتاجوك, فلا تترد بالرد على اتصالاتهم وأنت في العمل ولا تتخلف عن الذهاب معهم في حال طُلب منهم اصطحابك للمدرسة لحضور حفل تكريم أو رغبة مدرسّيهم بالاجتماع مع أولياء أمورهم.
  • أضف أنشطتهم الخاصة على قائمة مواعيدك, كمباراة كرة قدم سيشارك فيها أحد أبناءك أو حضور مسرحية مدرسية ستشارك فيها ابنتك.
  • وإن تبقى لديك بعض الوقت بعد كل ذلك وترغب باستغلاله, فلا مانع من أن تشاركهم ألعابهم التي يحبونها, كألعاب الفيديو و كرة القدم أو الشطرنج.

ولتعلم عزيزي القارئ إن كان الوقت الذي تمضيه في العمل هو بالمحصلة لأجل أبناءك ولأجل مستقبلهم, فإن قيامك ببعض الأمور التي ذكرناها وتخصيص القليل من وقتك مع أطفالك هي أيضاً لأجل أبناءك ولأجل مستقبلهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة