فيروس ريجن يلتقط الصور ويسرق كلمات المرور!

فيروس ريجن يلتقط الصور ويسرق كلمات المرور!

أعلنت شركة سيمانتك المتخصصة في مجال برامج حماية أجهزة الكمبيوتر, عن اكتشافها لأكثر البرامج المتطورة الضارة على الإطلاق والذي أطلق عليه اسم فيروس ريجن والذي يتّبع سلوك مشابه لذات الفيروس الذي ضرب الأجهزة التقنية العاملة في برنامج إيران النووي منذ سنوات.

وتقول شركة سيمانتك بأن فيروس ريجن الحديث الاكتشاف قد تم تطويره ونشره منذ حوالي الست سنوات, ويعتقد أن الجهة التي قامت على تطويره هي إحدى الجهات الحكومية ليتم استخدامه ضد مجموعة من الأهداف في جميع أنحاء العالم.

وبمجرد وصول فيروس ريجن إلى جهازك سيكون قادراً على التقاط الصور من خلال كميرا الويب الخاصة بحاسبك دون علمك, بالإضافة لسرقة كلمات المرور والوصول إلى ملفاتك واسترجاع المحذوف منها والتجسس عليها.

ويقول الخبراء في شركة سيمانتك أن الانتشار الأكبر لفيروس ريجن كان للأجهزة الحاسب العاملة في كل من روسيا, والمملكة العربية السعودية, وايرلندا على وجه التحديد, وقد تم استغلال فيروس ريجن للتجسس على المؤسسات الحكومية والشركات والأفراد من قبل الجهة التي قامت بتطويره ونشره.

ويقول الباحثون في مجال الحماية, أن فيروس ريجن قد تم تطويره بلا شك من قبل جهة حكومية وقد استغرق تطويره أشهر أو سنوات, والدليل على ذلك حسب قولهم أن الإمكانيات التي يمتلكها فيروس ريجن تحتاج إلى أشخاص يملكون مستوى عالي جداً من المهارة والخبرة للقيام بتطوير فيروس بهذه الطريقة والذي تم تحديد مسارات انتقاله بشكل دقيق ليستهدف الجهات الحكومية على وجه التحديد, بالإضافة إلى المدة الزمنية الطويلة التي قام بها بالتجسس دون اكتشافه للآن.

وقد قال الخبراء في شركة سيمانتك أن التشابه كبير بين فيروس ريجن الذي تم اكتشافه من قبلهم مع فيروس ستكسنت, والذي تم تطوير الأخير من قبل كل من الولايات المتحدة الأمريكية و الكيان الصهيوني لاستهداف برنامج إيران النووي والذي قام بإتلاف معدات وتجهيزات إلكترونية, في حين أن فيروس ريجن صمم لغاية أخرى وهي جمع المعلومات.

يذكر أن شركة سيمانتك (والتي قامت بنشر تقريرها عن فيروس ريجن) تعمل في مجال التكنولوجيا وتتخصص في وسائل الحماية ومكافحة الفيروسات تم إنشاؤها عام 1982, ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية – كاليفورنيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة