ربو الأطفال .. أعراضه وأسبابه وإمكانية علاجه

ربو الأطفال .. أعراضه وأسبابه وإمكانية علاجه

ربو الأطفال عادة ما يمكن اكتشافه مبكراً من خلال الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب، وتختلف الأعراض باختلاف الطفل ودرجة الإصابة بالمرض، ونلخصها في الأعراض التالية:

  • السعال المتكرر على شكل نوبات، والذي يحدث عادة أثناء اللعب، أو في فترة الليل، أو أثناء الضحك والبكاء.
  • طاقة ونشاط الطفل تكون منخفضة أثناء اللعب.
  • التنفس السريع والمتقطع أو ما يسمى اللهاث.
  • شعور الطفل بضيق في الصدر.
  • صوت صفير أثناء التنفس وخاصة أثناء الزفير.
  • شحوب الوجه نتيجة نقص الأوكسجين.

في حال وجود أي من الأعراض أعلاه، ينصح بمراجعة الطبيب لتشخيص الحالة المرضية للطفل وأسباب الصعوبة بالتنفس، وغالباً ما يستخدم الأطباء مصطلحات مثل “أمراض الشعب الهوائية” أو “التهاب القصبات”، حيث يصعب تشخيص الحالة بأنها ربو أطفال حتى يتجاوز الطفل عمر الخمس سنوات.

إلا أن أعراضه غالباً ما تبدأ قبل عمر الخمس سنوات، وفي الحقيقة يعتبر مرض ربو الأطفال من الأمراض المنتشرة بكثرة ويزداد بشكل ملحوظ دون وجود أسباب واضحة لازدياد انتشاره، ولكن يوجد بعض العوامل التي قد تؤدي لنوبات الربو عند الأطفال نستعرض منها:

  • تربية الحيوانات الأليفة في المنزل، مثل القطط والكلاب.
  • تعرض الطفل إلى التدخين السلبي.
  • الغبار الناتج عن تنظيف المنزل وخاصة غبار السجاد.
  • غبار الطلع في فصل الربيع مما يؤدي إلى الربو التحسسي.
  • تناول المشروبات الغازية.

 

كيف يتم علاج الربو لدى الأطفال؟

تجنب أي طرق بدائية أو نصائح من غير المختصين، حيث يجب عليك الالتزام بنصائح طبيب طفلك، وتعتبر مراقبتك اليومية لحالة طفلك من أهم الوسائل للسيطرة على الربو.

كذلك الالتزام بالأدوية التي وصفها الطبيب والخطة العلاجية بشكل دقيق من أهم العوامل لعلاج الطفل من الربو، حيث يجب أن تتضمن نصائح مكتوبة من قبل الطبيب للتعامل اليومي مع الطفل وما يجب القيام به في الحالات الطارئة التي قد تحدث، كضيق التنفس الشديد، حيث تختلف آلية العلاج تبعاً لشدة الحالة لدى الطفل.

وإن كانت حالة طفلك المرضية متقدمة، فننصح بتزويد معلم المدرسة بنسخة من الخطة العلاجية لكي يتمكن التعامل بشكل صحيح مع أعراض الطفل في حال حدوث نوبة ربو أثناء تواجده في المدرسة.

في أغلب الحالات التي تتم فيها السيطرة على ربو الأطفال لمدة ثلاثة أشهر، فإن الطبيب يقوم بتخفيض الجرعات الدوائية بشكل تدريجي لحين التأكد من عدم وجود أعراض مرضية على طفلك.

مع العلم أن العلاج الكامل لربو الأطفال قد لا يكون تعبير صحيح، فغالباً لن نكون قادرين على الحصول عليه، وإنما السيطرة على المرض وعدم ظهور أعراضه، بحيث يستطيع الطفل ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي كسائر الأطفال.

وللعلم فإن 50% من الأطفال تختفي لديهم أعراض مرض ربو الأطفال بشكل كامل عند بلوغهم سن المراهقة، ولكن ننصح دائماً بأخذ الحيطة من عودة الربو في أي مرحلة عمرية مستقبلاً.

 

النظام الغذائي الأفضل للمصابين بمرض ربو الأطفال

لا يوجد نظام غذائي موحد يوصى به للأطفال الذين يعانون من الربو، ولكن ما يسمى بالحمية المتوسطية ارتبطت بشكل ملحوظ بانخفاض أعراض الربو.

وهي الحمية المنخفضة الدهون المشبعة، الغنية بالخضروات والفواكه، والمحتوية على الألياف.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة