تطوير الذات وطرق بناء الشخصية

تطوير الذات وطرق بناء الشخصية

هل أنت شخص يحب تطوير الذات وبناء الشخصية؟ هل تسعى باستمرار لتحسين نفسك وتبحث عن وسائل تحسين المهارات؟

إليك عزيزي القارئ مجموعة من النصائح التي جمعناها لك والتي قد تكون مفيدة في رحلتك نحو تطوير الذات وبناء الشخصية:

اقرأ كتاب كل يوم, فالكتب هي مصادر مركزة للحصول على الحكمة من خلال تجارب كتّابها وتثري خلفيتك الثقافية والعلمية, وعندما نتحدث عن قراءة كتاب كل يوم فنحن نعني بذلك كتاب يحتوي على عدد صفحات بحدود 200 صفحة فلو اخترت قراءة كتاب يحتوي 400 صفحة فيمكنك قراءته على مدى يومين.

تعلّم لغة جديدة

كاللغة الفرنسية والألمانية والإسبانية, بالإضافة إلى لغات الشرق الأقصى كاليابانية والصينية المبسّطة, وغيرها من لغات العالم وإن كانت قليلة الانتشار فتعلمك للغة جديدة سيكسبك مهارات جديدة وتفتح لك الباب على ثقافة جديدة, كما أن تعلمك للغة قليلة الانتشار سيجلك مميزاً من خلالها في مجتمعك حيث ستكون من القلّة الذين يعرفون تلك اللغة.

مارس هواية جديدة

فبالإضافة لهواياتك المعتادة يمكنك القيام بممارسة هواية جديدة كممارسة لعبة رياضية لم تمارسها من قبل كتسلق الصخور أو كرة السلة, ويمكن أن تكون الهواية الجديدة ترفيهية كالرسم على الفخّار أو صناعة أشكال من الشمع وغيرها, فممارسة هواية جديدة سيفرض عليك تطوير الذات في عدة نواحي سواءً بدنياً أم ذهنياً أم نفسياً.

التحق بدورة تعليمية جديدة

فالدورات وسيلة رائعة لاكتساب المعرفة والمهارات الجديدة وتطوير الذات, كما يمكنك أيضاً حضور الندوات وورش العمل والتي تعزز الفكرة والمهارة التي تسعى لتحقيقها.

رتّب غرفتك بطريقة جيدة

فالمكان الذي تقضي فيه أغلب وقتك لا بد أن يكون عامل مساعد لك للإلهام والتفكير بطريقة أفضل, فغرفة غير مرتبة وتسودها الفوضى لن تكون ملائمة يسعى إلى تطوير الذات وبناء شخصيته المميزة.

تغلب على مخاوفك

كل منا لديه مخاوفه, كالخوف من المستقبل, والخوف من التحدث أم مجموعة من الناس, وغيرها الكثير, لذا عليك أن تعلم أن تلك المخاوف ستبقيك في مكانك وستمنعك من تطوير والذات واكتساب المهارات لذا اعمل جاهداً للتغلب عليها بجميع الوسائل المتاحة.

استيقظ مبكراً

يفضّل الاستيقاظ بوقت مبكر بين الساعة الخامسة والسادسة صباحاً فجميع الأشخاص الناجحين يفعلون ذلك وحان الوقت لتكون واحداً منهم, فالاستيقاظ المبكر يساعد على تحسين الإنتاجية ونوعية العمل الذي تقوم به.

خصص نشاط أسبوعي لممارسته, فعلى سبيل المثال يمكنك تخصيص يوم أو أكثر لممارسة الجري في الهواء الطلق لمدة لا تقل عن 30 دقيقة.

أكتب رسائل للمستقبل

وهي ليست رسائل حقيقة بمعناها الحرفي وإنما حدد ما تريد أن تصل إلى بعد خمس سنوات على سبيل المثال وقم بتسجيل ذلك على ورقة واحتفظ بها لتعود إليها وتقرأها في المستقبل وترى إن حققت فعلاً ما كنت تصبو إليه وما هي العوائق التي واجهتك أو حالت دون تحقيقك لهدفك.

لعبة التحدي

في حال كان لديك أصدقاء يشاركونك ببعض الأهداف التي تسعى لتحقيقها, يمكنك أن تلعب معهم لعبة التحدي لتحقيق تلك الأهداف حتى وإن كانت بسيطة, وكمثال على ذلك: خسارة الوزن, قراءة مجموعة من الكتب, وغيرها, فبهذه الطريقة سيصل كل واحد منك للهدف بوقت أقل فيما لو عمل لتحقيقه بشكل مفرد.

تحديد البقع العمياء

علمياً البقع العمياء على المناطق التي لا تستطيع العين رؤيتها, أم في تطوير الذات وبناء الشخصية فنقصد بها تلك الأشياء التي تمتلكها ولا تعلم بها, ويمكنك التفكير يومياً ما هي تلك البقع التي تملكها, فكّر ملياً ما هي المهارات التي قد تكون مبدع بها ولكنك لم تفكر في ممارستها أو ما هي الأمور السيئة لديك والتي تحتاج لتعديل ولكنك لم تنتبه إليها مسبقاً.

اطلب إبداء الرأي

بهذه الطريقة تستطيع اكتشاف البقع العمياء لديك والتي تحدثنا عنا في النقطة السابقة بصورة أسرع وذلك من خلال طلبك للأهل والأصدقاء والزملاء في العمل أن يبدوا رأيهم بك وبعملك بطريقة صريحة دون مواربة أو مجاملة, وعليك طبعاً أن تتقبل رأيهم مهما كان سلبياً وتعمل على التفكير في تغيير تلك الأشياء التي يرونها بك.

سجّل قائمة مهامك

لابد أن يكون لديك قائمة مهام يومية تقوم بالإطلاع عليها مع بداية كل يوم جديد بالإضافة إلى قوائم مهام أسبوعية وشهرية قابلة للتعديل وفق الظروف الطارئة ويمكنك الاستعانة ببعض البرامج المجانية لتساعدك على إدارة تلك القوائم سواء على الحاسب أو الهاتف المحمول.

تعلّم من الناس حولك

فأنت بلا شك معجب بكثير من الأشخاص الناجحين حولك, حاول أن تجعل منهم قدوة لك ولكن كلٌ في مجاله وهذا ما يسمى بتعدد القدوات.

الإقلاع عن العادات السيئة

فالإنسان الناجح يجب أن يسعى دائماً للتخلص من عاداته السيئة, كالنوم لساعات طويلة, قضم الأظافر, التدخين, وغيرها من العادات السيئة التي يجب أن تسعى للابتعاد عنها.

تجنب الناس السلبيين

ففي حال كنت تتواصل مع أشخاص سلبيين فحاول الابتعاد عنهم لأنهم سينقلون شحناتهم السلبية إليك دون أن تشعر, وعلى سبيل المثال الأشخاص الذين يتذمرون دائماً دون سبب, أو الأشخاص المتشائمين وغيرهم.

تعلم التعامل مع الأشخاص ذوي الطباع الصعبة

فقد يُفرض عليك التواصل مع بعض من أولئك الأشخاص في عملك أو محيط أسرتك ولن تستطيع تجنبهم, لذا عليك أن تدرب نفسك على طريقة التعامل مع أولئك الأشخاص دون أن يثيروا غضبك.

التعلم من الأصدقاء

بداية يجب أن تختار أصدقاءك بعناية وبكل تأكيد كل شخص لديه من الصفات الحميدة والتي يمكنك أن تتعلم منها وتكتسب منه مهارات مستغّلا بذلك الوقت الطويل الذي تقديه معه.

اكتب يومياتك

إن كتابة اليوميات له فوائد أكثر من أنه مجرد تسجيل للذكريات, فعند كتابتك لمذكرات يومك عند المساء ستكتبها بتجرد عن ذاتك وستتاح الفرصة للتأمل بما قمت به خلال يومك وما هي الأخطاء التي ارتكبتها وعليك تلافيها في المستقبل.

ابدأ بتعلم لعبة إستراتيجية

فعلى سبيل المثال يمكنك تعلم لعبة الشطرنج وهي لعبة رائعة لتعلم العمل الاستراتيجي وصقل القدرات العقلية الخاصة بك, فهي ليست مجرد لعبة للمتعة, كما يمكنك أن تتعلم الكثير من ألعاب أخرى تحمل نفس النهج الاستراتيجي في التفكير.

توقف عن مشاهدة التلفزيون

وقد يكون هذا مطلب صعب ويعارضني فيه الكثيرون ويقولون بأن هناك الكثير من البرامج المفيدة التي يمكن مشاهدتها, وقد يكون هذا صحيح, ولكن أنصحكم بمتابعة ما يفيدكم و يساعدكم في تحقيق أهدافكم من خلال اليوتيوب, حيث يمكنك أن تختار ما تريد أن تشاهده بدقة دون إضاعة الوقت, ويبقى القرار الأخير لك عزيزي القارئ ولكن اختر ما تشاهده بعناية.

التحدي الشهري في تطوير الذات

ضع لنفسك هدف في مجال تطوير الذات واعمل لتحقيقه خلال مدة شهر واحد, ويمكنك أن تختار الأهداف التي طالما فكرت في أن تقوم بتنفيذها لكنك لم تفعل.

تعلّم فن الخطابة من أجل بناء الشخصية

فلا بد لمن يرغب بالعمل على موضوع تطوير الذات وبناء الشخصية أن يكون قادراً على التحدث أمام الناس دون الخوف ولديه مهارة التواصل مع الناس بشكل مباشر ليكون قادراً على تقديم نفسه للآخرين بشكل أفضل.

إقامة علاقات صداقة مع كبار الشخصيات في مجالهم

حيث يتوجب عليك التعرف والتواصل مع هؤلاء الأشخاص والذين يمتلكون مهارات متميزة في المجال الذي يتخصصون فيه, مما يكسبك رؤى جديدة لتحقيقك تلك المهارات لنفسك.

اترك الماضي للماضي

فلو كان هناك أمور سيئة يذكرك الماضي بها, أو أمور قد فشلت بها سابقاً, فاتركها جميعاً وراءك وابدأ من جديد, فالماضي السيئ لن يفيدك بشيء لذا انفصل عن الماضي واعلم أنه لم يكن بالإمكان أفضل مما كان وفقاً لظروفك الماضية واكتفي بتلافي ما ترى أنه لم يكن صواباً.

ابدأ مشروعك

فلو كان لديك أي اهتمام تحب ممارسته, فلم لا تقوم بتحويله إلى مشروع تجاري يتيح لك كسب المال في نفس الوقت الذي تعمل فيه على تطوير الذات والتعلّم؟, فبدء مشروع جديد سيحثك على تعلم مهارات جديدة يتطلبها المشروع في كل مرحلة من مراحله, مثل الانضباط الذاتي والقيادة والتنظيم والإدارة.

خذ قسطاً من الراحة

فعندما تجد نفسك قد عملت بجد لفترة طويلة وبدأ التعب ينال منك فلا بأس بقليل من الراحة, فإن تطوير الذات لا يجب عن يمنعك عن أخذ قسط من الراحة لتكون قادراً على الاستمرار إلى الأمام على المدى الطويل.

يسعدنا عزيزي القارئ أن تطلعنا على أفكارك حول هذا المقال وعن رأيك بموضوع تطوير الذات وبناء الشخصية, فلا تترد في مشاركة أفكارك في التعليقات أدناه, لنتبادل الأفكار سوية.

2 تعليقان

  1. شكرا علي هذه النصائح لقد جئتني بالوقت الملائم حقا حيث تتركز كل اهتماماتى حاليا بتطوير ذاتى بعد ما مررت بتجربة فشل ذريعة تكاد تدمرنى لولا اللجوء للخالق البارئ قبل اى شئ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة