النفط في السعودية .. ماذا بعد!

النفط في السعودية .. ماذا بعد!

تعتبر المملكة العربية السعودية صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط, كما يعتبر إنتاج النفط في السعودية الأكبر على مستوى العالم, وكما هو معروف للجميع فإن النفط في السعودية والعالم عموماً يتجه نحو النفاذ, حيث تشير التقديرات إلى أن العديد من آبار النفط في السعودية ستجف مع حلول عام 2030, فما هي الإجراءات التي اتخذتها المملكة في مواجهة هذا الموضوع..؟ حيث أن إنتاج النفط في السعودية يشكل نصف الاقتصاد في المملكة و 90% من الصادرات.

لذا كان من الواجب القيام بعمليات التنويع في مختلف القطاعات الاقتصادية والتي بدأت بالفعل من خلال استثمارات في مجال الطاقة الشمسية, والدواجن, ومنتجات الألبان والأجبان, والبتروكيماويات, والتكنولوجيا, بحيث يتحقق نوع من الأمان للاقتصاد بعيداً عن الاعتماد الكلي على النفط في السعودية .

ونذكر لكم بعضاً من الشركات الرائدة والتي تسعى للقيام باستثمارات مميزة بعيداً عن النفط في السعودية :

سابك

مجال العمل: البتروكيماويات.

القيمة السوقية: 103 مليار دولار أمريكي.

المدير التنفيذي: محمد الماضي.

وتعتبر من أكبر الشركات على مستوى العالم في مجال البتروكيماويات, والتي تشمل الصناعات البلاستيكية والأسمدة, وتسعى سابك للتوسع في مجال صناعة الألواح الشمسية وإطارات السيارات.

أرامكو السعودية

مجال العمل: الطاقة

بالإضافة لنشاطها في قطاع النفط في السعودية , فإن شركة أرامكو تسعى وبالتعاون مع الحكومة في المملكة العربية السعودية لتحقيق نهضة في مجال الطاقة الشمسية, حيث تعتبر المملكة العربية السعودية من البلدان التي تتمتع بشمس ساطعة طيلة فصول السنة مما يتيح الفرصة لتحقيق أفض النتائج في هذا المجال, حيث يتم التخطيط لتحقيق مزج بين الطاقة الشمسية والنفط في السعودية بنسبة 23% بحلول العام 2030, ورفع هذه النسبة لتصل إلى 39% من الطاقة الشمسية بحلول العام 2050.

المراعي

الهدف: تسخير النفط في السعودية لبناء اقتصاد يعتمد على إنتاج الغذاء.

المؤسس: الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير.

تعتبر المراعي أكبر شركة للمواد الغذائية في المنطقة ويأتي تأسيسها في الوقت المناسب والمكان المناسب, حيث تعتبر المملكة العربية السعودية أكبر مستورد للحوم الدجاج في العالم والتي تقدّر سنوياً بـ 875000 طن, لتأتي شركة المراعي وتقوم بالعمل على إنتاج الدواجن لسد جزء من احتياجات السوق مع الازدياد في الإنتاجية بشكل مستمر والتي يتوقع أن تحقق نسبة في النمو تقدر بـ 52% مع حلول العام 2018.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة