العودة إلى المدرسة والإعداد لها

العودة إلى المدرسة والإعداد لها

عادت المدارس لتفتح أبوابها بعد انتهاء فصل الصيف فما هو دور الآباء لمساعدة أبنائهم على العودة إلى المدرسة بنشاط والإعداد لها؟

هذا ما سنتناوله في فقرات مقالنا لهذا اليوم لتقديم بعضاً من النصائح تساعد أبنائكم على العودة إلى المدرسة بعد فترة الراحة واللعب التي قضوها خلال فصل الصيف.

  • ضبط الروتين, فبعد الانتهاء من العطلة الصيفية و العودة إلى المدرسة لا بد من إعادة الروتين اليومين الملائم للمدرسة وذلك بتحديد ساعة الخلود إلى النوم والاستيقاظ وكذلك تحديد مواعيد وجبات الطعام بما يتلاءم مع أوقات دوام الأبناء, إذا تنظيم الوقت عامل مهم جداً لتأقلم الأبناء و العودة السريعة لنمط الحياة الدراسية.
  • تعزيز الاعتماد على الذات, وهذا ينطبق على الأبناء الأطفال منهم والأكبر في السن, فمثلاً يتوجب على الطفل الصغير أن يعتاد على كتابة اسمه في حال كان في السنوات الأولى من عمره, وكذلك القيام بارتداء ملابسه لوحده وربط الحذاء, وكذلك القيام بتناول وجبات الطعام بنفسه.
  • تخصيص مكان لإنجاز الواجبات المدرسية, فكما نعلم أنه عند العودة من المدرسة سيكون هناك واجبات مدرسية يتوجب على ابنك القيام بإنجازها ولذلك عليك القيام بتخصيص مكان محدد في المنزل يكون مخصص لإنجاز تلك الواجبات حتى وإن كان ذلك المكان هو طاولة صغيرة في المطبخ وذلك كي يشعر الطالب أن جلوسه في هذا المكان يعني أنه في وقت إنجاز الواجبات المدرسية وعليه التركيز في ذلك.
  • خطط بعد المدرسة, فغالباً ما ينتهي دوام الأبناء في مدرستهم قبل انتهاء عمل الآباء وفي هذه الحالة لا بد من معرفة المكان الذي ينبغي على الأبناء قضاء هذا الوقت سواء عند أحد الأقارب أو في المنزل وما هي النشاطات التي سيقومون بها ريثما يعود الوالدان من العمل, كذلك لا بد من وضع خطة لتنظيم الوقت ما بين الأبناء والآباء في فترة ما بعد الظهر بهدف تخصيص أكبر قدر ممكن الوقت للتواصل ما بين أفراد الأسرة, كما ينطبق هذا الحال على أيام العطل الأسبوعية.
  • التواصل مع الكادر التعليمي في المدرسة, حيث أن من بالغ الأهمية القيام بزيارة إلى المدرسة من قبل أحد الوالدين للقيام بالإطلاع بشكل مباشر من الكادر التعليمي على مستوى الطالب والتعرف على مكامن الضعف التي يواجهها في المدرسة, ويمكن أن يكون هذا التواصل من خلال حضور اجتماعات أولياء الأمور أو من خلال زيارة مباشرة إلى المدرسة.
  • أنت دائماً معه, عليك أن تخبر طفلك أنه في حال واجهته أي مشكلة عند العودة إلى المدرسة في أي وقت بأنك ستحضر فوراً لمساعدته وذلك لتعزيز الثقة بنفسه وكسر حاجز الخوف الذي قد ينتابه جراء العودة إلى المدرسة بعد فترة عطلة طويلة.

كانت تلك مجموعة من النصائح التي نعتقد بأنها قد تفيد الوالدين في مساعدة أبناءهم على العودة إلى المدرسة وانخراطهم في التعلم بشكل سريع, كما يسعدنا أن نتشارك تجاربكم وأفكاركم حول هذا الموضوع من خلال تعليقاتكم التي ستثري الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة