الطباعة الثلاثية الأبعاد ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا

الطباعة الثلاثية الأبعاد ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا

يتساءل الكثيرون فيما إذا كان عام 2015 سيحمل معه ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا تتمثل في الطباعة الثلاثية الأبعاد والتي بدأت بالانتشار منذ العام الماضي, والتي أتاحت الفرصة لإمكانية إنشاء الكثير من الأشياء من خلال نقلها من عالم التصميم الثلاثي الأبعاد إلى العالم الحقيقي بدقة متناهية من خلال الطابعة الثلاثية الأبعاد.

هذا ويمكن استخدام الطباعة الثلاثية الأبعاد في صناعة الملابس أو أجزاء المحركات أو الألعاب وكل ما يخطر في ذهن المصمم على الحاسب لتقوم بنقله إلى الواقع بكل بساطة.

وتكمن ثورة التكنولوجيا والتي يتوقع أن تحققها الطباعة الثلاثية الأبعاد في إمكانية استخدمها في الصناعات الطبية الدقيقة أو ما يسمى هندسة الأنسجة لتفتح الباب نحو إمكانية صناعة الشرايين أو غيرها من الأمور التي قد تحقق فوائد عظيمة في حال تم استغلالها بالشكل المطلوب.

هذا ويمكن القيام بإنشاء التصاميم من خلال مختلف البرامج الرسم الثلاثية الأبعاد بمعونة الحاسب مثل أوتوكاد أو 3D ماكس أو غيرها من البرامج المتخصصة في هذا المجال ومن ثم سيكون بمقدورك نقل تصميمك إلى الواقع من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد.

وتقوم الطابعة الثلاثية الأبعاد عند إعطاء الأمر لها بالطباعة بإنشاء التصميم من خلال تقسيمه إلى طبقات متتالية ثنائية البعد والتي قد يصل عددها إلى الآلاف ومن ثم تقوم بإنشائها الواحدة تلو الأخرى ومن ثم دمجها من خلال ليزر عالي الطاقة للوصل إلى الشكل الثلاثي الأبعاد المطلوب.

هذا وتختلف الطابعات الثلاثية الأبعاد في التكنولوجيا التي تستخدمها لإنتاج تصاميمها وذلك في آلية تليين المواد المستخدمة في الطباعة والتي غالباً ما تتكون من مواد بلاستيكية أو قد تحتوي على أسلاك معدنية ليتم تحويلها لاحقاً إلى تصاميم ثلاثية الأبعاد.

أما عن الاستخدامات العملية الأكثر رواجاً حالياً في مجال الطباعة الثلاثية الأبعاد فهي تلك التي تقوم بها الشركات والمصانع من خلال طباعة تصاميمها الأولية لمنتجاتها قبل البدء في إعداد خطوط الإنتاج اللازمة لها, حيث يوفر ذلك آلاف الدولارات من خلال القدرة على التعديل على التصميم الأولي والإطلاع عليه على أرض الواقع من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد, فمثلاً يمكن لمصنع يقوم بإنتاج الأحذية أن يحصل على النموذج الأولي لتصميمه الجديد وبألوان متعددة من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد قبل أن يبدأ بإعداد خط إنتاج قد يهدر عليه الكثير من المال في حال لم يكن التصميم على أرض الواقع جذاباً كما هو على شاشة الحاسب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة