الأطعمة المقلية قبل الحمل قد تتسبب في ارتفاع سكر الدم
حامل

الأطعمة المقلية قبل الحمل قد تتسبب في ارتفاع سكر الدم

من المعروف ومنذ فترة طويلة بأن تناول الأطعمة المقلية قد يتسبب في ارتفاع معدلات الكوليتسرول في الدم بالإضافة إلى أمراض القلب, واليوم أثبتت الدراسات أن تناول الأطعمة المقلية قبل الحمل من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع معدلات سكر الدم فيما يعرف بـ ” سكر الحمل “, لذا ينصح الخبراء الذين أشرفوا على الدراسة بتجنب تناول الأطعمة المقلية قبل الحمل بفترة مقبولة.

ولقد بينت الدراسة التي أعدت في المعهد القومي لصحة الطفل والتنمية في بيتيسدا, أن النساء اللواتي تناولن الأطعمة المقلية سبع مرات أو أكثر في الأسبوع كان احتمال إصابتهم بسكر الدم خلال فترة الحمل مضاعف بالنسبة للنساء اللواتي لم يتناولن الأطعمة المقلية.

ويعتبر سكر الحمل من الأمور التي قد تتسبب بمشاكل صحية لكل من الأم والطفل في نفس الوقت بالإضافة لاحتمال تعرض الأم الحامل لارتفاع ضغط الدم, وتكون الأم عرضة لتطور مرض سكر الدم ليكون مستمراً معها حتى بعد الإنجاب, أما بالنسبة للجنين فهو عرضة للولادة المبكرة بالإضافة لاحتمال حصول مشاكل صحية مثل التنفس المضطرب.

شملت هذه الدراسة 21079 امرأة على مدى عشر سنوات كان خلالها 15027 حالة حمل, وتبين أن 47 امرأة من النساء الحوامل كان لديها سكر الحمل, وتبين من خلال أسئلة الاستطلاع التي طرح عليهم أن النساء اللواتي تناول الأطعمة المقلية لأكثر من سبع مرات في الأسبوع كان خطر إصابتها بمرض سكر الدم أكبر, بالإضافة إلى أن النساء اللواتي تناولن الأطعمة المقلية خارج المنزل كان احتمال الإصابة لديهن أكبر من اللواتي تناول الأطعمة المقلية المعدّة في المنزل, وقد فسر الباحثون سبب ذلك أن الأطعمة المقلية في المطاعم ويتم تحضيرها من خلال دهون يعاد استخدامها أكثر من مرة وذات نوعية أقل صحية من تلك التي يستخدمها الأشخاص العاديون في منازلهم.

هذا بالإضافة للنتائج المتوقعة والتي أظهرتها نفس الدراسة أن تناول الأطعمة المقلية كان سبباً واضحاً في زيادة السمنة, لذا تنصح الدراسة جميع النساء اللواتي يفكر بالحمل والإنجاب بعد فترة من الزمن التوقف عن تناول الأطعمة المقلية أو تقليلها قدر المستطاع وذلك لغاية الانتهاء من فترة الحمل والإنجاب حفاظاً على صحة كل من الأم والطفل.

نشير إلى أن هذه الدراسة تم تمويلها من قبل برنامج بحوث جماعي في المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية في الولايات المتحدة الأمريكية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة