استراتيجيات التداول الآلي

استراتيجيات التداول الآلي

استراتيجيات التداول الآلي

أحد أكثر العوامل تقلباً عندما يتعلق الأمر بالتداول هي العواطف الإنسانية. الأمر الذي عادة ما يفصل المحترفين عن الهواة هو قدرتهم على التعامل مع عواطف التداول – من أجل خلق استراتيجيات مدروسة والإلتزام بها تحت الضغط. يفضل العديد من المتداولين استخدام استراتيجيات التداول الآلي من أجل إخراج العامل الإنساني من التداول.

كيف تعمل استراتيجية التداول الآلي

من خلال استخدام استراتيجيات التداول الآلي، يتم وضع التداولات بشكل آلي بعد أن يتم الإيفاء بمعيار محدد. السبب هو أن الكمبيوتر مهيئ لتنفيذ ومراقبة التداولات وفقاً لقواعد محددة ومبرمجة في البرنامج. تحتاج استراتيجيات التداول الآلي إلى برنامج يرتبط بشكل عام إلى وسيط نفاذ مباشر. يختار المتداولين برنامج ويعملون مع وسيط لدمج مؤشرات واستراتيجيات مخصصة. أو، بالنسبة لمن هم جدد في هذا الأمر، يمكنك استخدام الإعدادات التلقائية في البرنامج.

ميزات وسلبيات استراتيجيات التداول الآلي

هناك ميزتين وسلبيتين لإستخدام استراتيجيات التداول الآلي. كما ذكرنا أعلاه، أحد أهم الميزات للنظم الآلية هو أنها تلغي العواطف من التداول، الأمر الذي عادة ما يؤدي إلى التداول المربح. في نفس الإطار، سوف تكون تداولاتك أكثر اتساقاً، في حين أن في نفس الوقت، تكون سرعة دخول الأمر أكبر وسوف تكون قادراً على تنويع التداولات أثناء تطبيق استراتيجيات متعددة على حسابات متعددة في وقت واحد إن كان الكمبيوتر يعمل بدلاً منك. من الناحية الأخرى هناك سلبيات كذلك، النظم الآلية يمكن أن تفشل وتحتاج إلى مراقبة دائمة مع فرصة أن الشذوذ قد يؤدي إلى أخطاء. في حين أن لها العديد من الإيجابيات، على المتداولين التأكد عند استخدام النظم التداولية الآلية بأنهم لا يستخدمونها وحدها كبديل عن التحليل الدقيق للتداولات.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة