إثراء جديد للمحتوى العربي من خلال موقع ترندز عرب

إثراء جديد للمحتوى العربي من خلال موقع ترندز عرب

يعتبر إثراء المحتوى العربي من الأمور الملحة في عصر تطور شبكة الإنترنت وتوسعها، سواء على صعيد عدد المواقع أو عدد الصفحات والمقالات.

وعلى الرغم من العدد الكبير للناطقين باللغة العربية، إلا أن نسبة المحتوى العربي على شبكة الإنترنت لا يزال منخفضاً بالمقارنة مع باقي اللغات.

ويبدو أن المهتمين في هذا الشأن من مفكرين وكتاب وغيرهم بدؤوا في ملء هذا النقص بالمحتوى العربي، من خلال إطلاق العديد من المدونات والمواقع الإلكترونية التي تقدم المعلومة المفيدة والصحيحة باللغة العربية.

ولعل أبرز تلك المواقع التي برزت مؤخراً “موقع ترندزعرب“، والذي تم نشر أولى المقالات فيه عام 2017.

ومع مرور فترة وجيزة ونشر العديد من المقالات المتنوعة، أصبحت القاعدة الشعبية والمتابعين لهذا الموقع تزداد وتتوسع، لما يقدمه للقارئ العربي من معلومات مفيدة وهامة تركز على الاحتياجات الفكرية ومتطلبات الحياة اليومية للمواطن العربي.

وفي الحقيقة فإن اسم الموقع “موقع ترندزعرب“يعبّر تماماً عن المضمون والمحتوى الذي يقدمه للقارئ.

وذلك من حيث تناول المواضيع الأكثر تداولاً والتي تهم المواطن العربي ويبحث عنها.

حيث يجد الباحث ما يحتاجه في الموقع بكل سهولة من خلال واجهة المستخدم المميزة والأنيقة والمتناسقة من ناحية التصميم والألوان.

وتتمحور المقالات في الموقع حول عدة مجالات نذكر منها: التكنولوجيا والتقنية، الرياضة، السيارات، الأعمال، الصحة والجمال، بالإضافة إلى البحث العلمي.

كذلك اختار القائمون على الموقع اسم نطاق “دومين” سهل الحفظ والكتابة، مما يسهل على المستخدم تذكره وكتابته في المتصفح دون أخطاء، ولزيارة الموقع والاطلاع على رابطه يمكنك مشاهدته في الأسفل:

http://trendsarab.com

ونظراً لأهمية مواقع التواصل الاجتماعي وقدرتها على الوصول إلى القارئ بشكل أسرع وأكثر سهولة.

أنشئ القائمون على الموقع صفحات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مثل يويتوب، تويتر، وفيسبوك.

ولمشاهدة صفحة الموقع على فيسبوك يمكنك الوصل إليها: من هنا .

 

وفي الختام، نتمنى كل التوفيق والتقدم لموقع “ترندزعرب” لأنه إضافة جديدة وإثراء للمحتوى العربي الذي نحتاجه من ناحية الكم والنوع، وهما الأمر الذي تتم مراعاتهما من قبل الموقع، حيث تجد المعلومة والإجابة عن استفساراتك بكل دقة ومصداقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .