أوبرا وينفري ليست مصابة بالسرطان!

أوبرا وينفري ليست مصابة بالسرطان!

انتشر مؤخراً خبر إصابة أوبرا وينفري بالسرطان كما تنتشر النار في الهشيم على مواقع الانترنت, حيث قالت التقارير أن مقدمة البرامج الشهيرة والغنية عن التعريف أوبرا وينفري مصابة بالسرطان ولديها ثلاثة أشهر فقط لتستمر على قيد الحياة, حيث قيل أن أوبرا وينفري تعرضت لصدمة حياتها عند قيامها بفحوصات روتينية تجريها بالعادة ليتبين أنها مصابة بمرض السرطان, ومن بين الأخبار التي قرأناها هنا وهناك أنها ستقوم بإنفاق مبلغ 2 مليار دولار أمريكي خلال الأشهر الثلاثة المتبقية لها.

كما أظهرت نفس المصادر التي سربت خبر الإصابة بمرض السرطان أن أوبرا وينفري ستقوم بتوزيع نصف ثروتها والبالغة مليارات الدولارات الأمريكية على معجبيها, وقالت المصادر أن أوبرا وينفري ليست حزينة فهي تنوي شراء جزيرة صغيرة وستقوم بإطلاق اسمها عليها, لذا سيبقى لها ذكرى تبقى من بعدها.

ولكن الخبر المفاجئ والذي لم يتداوله الكثيرون والذي لا نعلم مدى مصداقيته أيضاً, أن أوبرا وينفري قامت بإطلاق تلك الكذبة عن قصة مرضها بالسرطان وعملت على نشرها على وسائل الإعلام المختلفة لتبين للعالم عدم مصداقية وسائل الإعلام بنقل الأخبار دون وثائق تثبت صحة الأخبار التي يقومون بنشرها, وبالفعل نجحت كذبة أوبرا وينفري وانتشرت على وسائل الإعلام ومواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وأصبحت المادة الأولى للكثير منها, وبمجرد قيامك بالبحث عن اسم أوبرا وينفري على محركات البحث ستجد مئات الروابط لأعرق وسائل الإعلام العالمية تتحدث عن إصابتها بمرض السرطان دون أن تكلّف أي جهة من تلك الوسائل والتي تملك الكثير من الإمكانيات من محاولة التحقق من التقارير الطبية التي تثبت إصابتها بمرض السرطان.

هذا وقد تمت عملية نشر الخبر على إحدى المدونات الغير مشهورة وتم تغريدها عبر تويتر لتأخذ طريقها نحو العالم بجميع لغاته ووسائله الإعلامية, ونحن هنا ومن خلال هذه المقالة لا نتبنى صحة الخبر الأول ولا صحة الخبر الثاني وندعوكم للتحقق بأنفسكم من هذه القضية والتي يبدو أنها وجهت صفعة قوية لمصداقية وسائل الإعلام العالمية التي نشرت الخبر في حال ثبوت عدم إصابة أوبرا وينفري بمرض السرطان.

يذكر أن أوبرا وينفري من مواليد 29 يناير 1954م وتحمل الجنسية الأمريكية, حازت على العديد من الجوائز العالمية ويطلق عليها “ملكة جميع وسائل الإعلام”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركة